• ×

10 خطوات لمعاملة الطفل المريض

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 


1 - لا تخافي من التصاقه بك في هذه الفترة، وزيدي جرعة الحنان على أن تعود المعاملة إلى وضعها الطبيعي عندما ينتهي المرض.

2 - تجاوبي مع استدراره للعطف، ومحاولته جذب انتباهك، فهو قد يمر بحالة من النكوص النفسي؛ بمعنى أنه يعود لبعض التصرفات الطفولية التي لا تتناسب مع عمره.

3 - أزيلي إحساس الغربة عنه، فدخوله إلى المستشفى، يغير حياته بدءًا من انفصاله عن أسرته؛ وإقامته مع مرضى آخرين وليس نهاية بالأدوية والعلاجات التي تفرض عليه نظامًا مختلفًا في التغذية واللعب والنوم.

4 - اشرحي له طبيعة عمل الطبيب؛ وأن العلاج أو الجراحة سيكونان بدون الم وبواسطة طبيب التخدير والمسكنات.

5 - كوني حازمة إذا تمادى بلفت الانتباه، فلا تبكي ولا ينتابك الشعور بالخوف أمامه.

6 - لا تبالغي في الحديث عن الهدايا التي ستقدم له، لكي يدخل المستشفى، وأشعريه أن دخولها ضرورة لمصلحته الذاتية.

7 - لا تستمعي كثيرًا لشكواه، فقد يتخذها حيلة لابتزازك فيصبح طفلًا عديم الثقة بنفسه، معتمدًا على الغير دائمًا.

8 - كوني مثقفة بمعاملة المصاب بنقص خلقي - معاق- وادفعيه إلى الاعتماد على حالته المرضية كلية في تلبية رغباته، حتى لا يستغل عجزه في مزيد من العدوانية أو الانحراف الاجتماعي.

9 – كلفيه إذا كان من ذوي الاحتياجات الخاصة بأداء واجباته المدرسية مثل الطفل العادي، مع ضرورة تأهيله مبكرًا في وسط المجتمع دون أي عزل أو إخفاء.

10 – احترسي من الانحراف الاجتماعي الذي قد ينشأ لدى الطفل المعوق في حالة عدم إحساسه بالثقة وعدم قدرته على الاعتماد على النفس وقضاء حاجاته بنفسه.
 230