• ×

تسجيل حركة جوية أميركية غير اعتيادية فوق سوريا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 


كشفت مصادر لـ"الميادين"، ظهر اليوم الأربعاء، عن تسجيل حركة جوية أميركية غير اعتيادية فوق سوريا، مُشيرةً إلى رصد طائرة تجسس تابعة للبحرية الأميركية من طراز "بي 8 إي".

وأكدت أنه في الأيام الماضية نشط جمع المعلومات الإستخبارية جواً على امتداد الساحل السوري، موضحةً أنّ حركة الطيران التجسسي الأميركي غير الاعتيادية في المنطقة تؤشر إلى ترتيبات لحدث ما، وأنّ الحركة الجوية تتزامن مع الاستعادة الأميركية لأجواء ضربة مطار الشعيرات.

وكانت قناة الميادين كشفت النقاب عن طائرة التجسس الأميركية هذه من طراز "بي 8 إي" في شهر أيلول/سبتمبر من العام 2016، عندما كانت تحلق فوق سواحل سوريا قبل ساعات من قيام سلاح الجو الأميركي بقصف الجيش السوري في دير الزور يومها.

وتستخدم هذه الطائرة في المسح البحري والمراقبة الإلكترونية، وهي قادرة على إلقاء أجهزة "سونار" محمولة وصغيرة في قعر البحار بهدف رصد القطع البحرية.

ومن اللافت أنّ نشاط هذه الطائرة التجسسية يترافق مع وجود طائرتين نوعيتين في الأجواء السورية من طراز RC-135V/W المُخصصة لاعتراض موجات راديو العدو وتحديد أماكن الرادار ونقل المعلومات حول الأهداف المحتملة للطائرات القتالية.

وذكرت المصادر أنّ الحركة غير الاعتيادية للطائرات الأميركية الثلاث سبقتها خطوة لا تقلّ غرابة، وذلك بتوجه طائرة من طراز WC 135 Constant Phoenix نحو البحر الأسود في السادس والعشرين من الشهر الجاري انطلاقاً من قاعدة "ميدنهال" التابعة لسلاح الجو البريطاني والتي تستخدمها الطائرات العسكرية الأميركية.

ومع أنّ هذه الطائرة تعنى بالأساس في رصد الإنفجارات النووية وجمع معلومات حول الإشعاعات الصادرة عنها، إلا أنّ أهميتها تمكن أيضاً في قدرتها على حمل مجسّات ترصد مواد كيمائية في الجو بعد أسابيع من حصول أي انفجار.

يُذكر أنّ نائب رئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد للبرلمان الروسي، فرانس كلينتسيفيتش، حذّر أمس الثلاثاء من هجمات جديدة ضد الجيش السوري.

وقال إن "الولايات المتحدة تعد هجوماً جديداً على مواقع القوات السورية وهذا واضح، ويجري إعداد استفزاز جديد غير مسبوق"، وذلك بعد أن قالت الولايات المتحدة إنها حددت الاستعدادات المحتملة لهجوم كيماوي من قبل الحكومة السورية، مُضيفاً أنّ الهجوم الأمريكي الجديد سيتم تمريره كهجوم كيماوي ويمكن أن يتبعه ضربة أمريكية.

وكان البيت الأبيض اتهم، في بيان له الاثنين، السلطات السورية بأنها تحضر لهجوم كيميائي في سوريا، مُهدداً بأن دمشق "ستدفع ثمناً باهظاً" في حال تنفيذ هذا الهجوم.
 94