• ×

عزام الأحمد : سنسمع موقف حماس النهائي و بناءً عليه سنتخذ خطواتنا القادمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والمركزية لحركة فتح عزام الأحمد إن وفد حركة حماس الذي سيصل اليوم إلى القاهرة يأتي على ضوء ما اتفق عليه الأسبوع الماضي مع المسؤولين المصريين حول ملف المصالحة، وتقرير لجنة غزة التي شكلها الرئيس محمود عباس .

وأكد الأحمد لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية ظهر اليوم الاربعاء، أن المسؤولين المصريين وصفوا التقرير بـــ "الموضوعي"، معربا عن أمله في "أن يكون وفد حماس إلى القاهرة موضوعيا".



وأضاف:"لا أريد أن أستبق الأمور وأعلق على ما صدر أخيرا عن حماس ومكتبها السياسي، ولا على العناصر السلبية التي تبعث على القلق حول وجود ارادة لديها لإنهاء الانقسام"، على حد قوله.

وتابع أن "الجواب النهائي حول موقف حماس سنسمعه من القيادة المصرية وعلى ضوئه نحدد خطواتنا اللاحقة خاصة أننا نعد للمجلس المركزي".

وأعلن الأحمد عن لقاءات أخرى غير المرتقبة لكل الفصائل بين حركة فتح والجبهة الشعبية، وبين فتح ونائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية، لمناقشة الاستعدادات لعقد المجلس المركزي مؤكدا أن الشعبية مدعوة لحضور المركزي.



على صعيد آخر، أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد استمرار لقاءات وفد تنفيذية المنظمة في دمشق مع المسؤولين السوريين واصفا آخرها والذي عقد اليوم مع رئيس الوزراء السوري بأنه هام جدا.

وقال إن اللقاء تناول في جوهره الأوضاع في مخيم اليرموك والبرنامج الذي وضعته الحكومة السورية لإعادة الاعمار وإعادة المهجرين إلى مختلف المناطق وأهمها مخيم اليرموك.

وأضاف الأحمد أن هناك تفاهم تام بيننا وبين رئيس الوزراء السوري وقد أكد أن تعليمات القيادة السورية هي الالتزام باحتياجات ومتطلبات المخيم وإعادة المهجرين من أهاليه ومن كل اللاجئين الفلسطينيين الذين هجروا بسبب الأزمة السورية إلى منازلهم.

وتابع رئيس وفد اللجنة التنفيذية إلى دمشق أن رئيس الوزراء السوري أكد أن الهموم السورية لم ولن تجعل سوريا تبتعد عن مساندة الموقف الفلسطيني في التصدي ل صفقة القرن .

وعبر عن ارتياح سوريا، حكومة وشعبا، لموقف الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية.

وأعلن الأحمد في السياق أنه سيلتقي مساء اليوم في مقر السفارة الفلسطينية بدمشق مع ممثلي جميع الفصائل الفلسطينية وسيعقد مزيدا من اللقاءات مع المسؤولين السوريين.
 203