• ×

الأحمد "قطر" رعت الانقسام وخططت له

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || شن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عزام الأحمد هجومًا عنيفًا على دولة قطر، بسبب تقديمها منحة مالية لدفع رواتب الموظفين في غزة، واتهمها بالمشاركة بالتخطيط للانقسام الداخلي.

جاء ذلك خلال كلمة له بمهرجان أقيم الاثنين في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، لإحياء الذكرى الـ14 لرحيل الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وقال الأحمد إن "الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يحاول ترسيخ الانقسام من خلال الجهود الأخيرة من أجل تهدئة مقابل تنازلات سياسية كبيرة تكمل صفقة القرن".

وطالب حماس بـ"عدم تسييس عملية التهدئة وتقديم تنازلات سياسية تهدد البرنامج الوطني، بالتحالف مع قطر التي رعت الانقسام وشاركت بالتخطيط له قبل حصوله". وفق قوله.

وقال الأحمد إن "ترمب مارس ضغوطًا لتمويل استمرار الانقسام بأموال عربية قطرية، عبر تقديم رواتب تمر عبر إسرائيل".

وعبر عن رفضه لربط هذه المنحة بحل الوضع الإنساني في غزة، قائلًا إنه "لا حل لكل مشاكل الشعب الفلسطيني إلا بإنهاء الانقسام".

وجدد الأحمد دعوته إلى حماس بالعودة إلى "حضن شعبها وعدم الوقوع بالخيانة". وفق قوله.

وخاطب حماس قائلًا: "نقول لكم كما قال الرئيس محمود عباس أمس، أنه ورغم الإجراءات التي سنبدأ باتخاذها، سنبقى أبوابنا مفتوحة".

وعبر عن قناعته بأن محاولات ترمب مع قادة النظام العربي الرسمي تطبيع العلاقات مع "إسرائيل" بمعزل عن مبادرة السلام العربية، لن تنجح.

من جانبه، قال محافظ نابلس أكرم الرجوب خلال كلمة له أن الأموال القطرية التي دخلت إلى غزة بموافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تهدف إبقاء الانقسام إلى الأبد.

وكان السفير القطري محمد العمادي أعلن قبل أيام عن رزمة مشاريع إنسانية بينها صرف مساعدات نقدية عاجلة لـ 50 ألف أسرة من سكان قطاع غزة بقيمة 100$ لكل عائلة، وصرف رواتب آلاف الموظفين المدنيين بحكومة غزة السابقة.

ولم يستلم موظفو غزة منذ عدة أعوام رواتبهم، إذ يتم صرف دفعات منها بعد تنصل حكومة التوافق برئاسة رامي الحمد الله من التزاماتها.

ويتقاضى الموظفون العاملون بغزة 40% من راتبهم كل شهر، الأمر الذي يزيد الأوضاع سوءً مع دخول موسمٍ تزيد فيه احتياجات الأسر الفلسطينية، وقرب آخر.
 123