• ×

استعدادات الحرب لدى المقاومة في غزة من وجهة نظر الصهاينة؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || استعرض مراسل الشؤون الفلسطينية في الإذاعة "الإسرائيلية" العامة " ريشت بيت " غال بيرغر، تقريراً حول استعداد المقاومة في غزة للمعركة المقبلة مع "إسرائيل"، لجانب إدخال صحفيين لأنفاق قطاع غزة.

ويقول بيرغر في تقريره أن الهدوء الذي تحتفظ به المقاومة فوق الأرض هو هدوء مضلل فمن تحت الأرض تواصل حفر الأنفاق, والأن صحفيو غزة مدعوون من قبل المنظمات لأخذ نظرة على الانفاق تحت الأرض.

وأضاف: مراسلة قناة الميادين ليست الوحيدة التي قامت بجولة داخل أحد الأنفاق فمبناسبة عيد الفطر كانت هناك جولات أخرى لصحافي غزة، فالمقاومة فتحت بوابات أنفاقها لكاميرات معينة فقط وليس لكل الشعب.

وتابع: المقاومة تهدف لإيصال رسالة غير قابلة للتأويل مفادها نحن نواصل الاستعداد للمعركة المقبلة ضد "إسرائيل"، وأن مشروع حفر الانفاق لم يتوقف للحظة.

ويضيف بيرغر قائلا بأن المقاومين الذين يحرسون منطقة السياج الفاصل مع "إسرائيل" يحظون أيضاً بتغطية اعلامية في هذه الأيام فهم يتواصلون مع بعضهم البعض ويبلغون مركز القيادة حول أي حركة مشبوهة على امتداد الحدود مع "إسرائيل" كما أن المعلومات حول التحركات تصل أيضاً لوحدات النخبة التي تنصب كمائن قرب الحدود مع "إسرائيل".

وقال بيرغر: لدى المقاومة منظومة كاملة من الرصد والمراقبة، تريد من "الإسرائيليين" أن يعرفوه، فالأمر لا يتعلق بإقامة المقاومة مواقع وأبراج مراقبة قرب الحدود فجيش الاحتلال يعرف جيداً هذه الأبراج.

وتابع: على الرغم من وجود المقاومين والكوماندوز البحري والضفادع البشرية فلا زالت الأنفاق هي الأهم، ويمكن رؤية ذلك في مقطع الفيديو الذي نشرته كتائب القسام بمناسبة حلول عيد الفطر.

وأضاف: المقاومة تواصل حفر الأنفاق في مناطق قرب السياج الفاصل وأيضاً في عمق أراضي قطاع غزة، ومع ذلك لم ترصد "إسرائيل" في هذه المرحلة دافعاً أو رغبة من قبل المقاومة للدخول من أحد الأنفاق لتنفيذ عملية واسعة ضد "إسرائيل".

المصدر: وكالات
 517