• ×

للمرة الرابعة محكمة برام الله ترفض الإفراج عن مُعتقلي الرأي "جرادات والشمالي"

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 
رفضت محكمة الصلح في رام الله، اليوم الأحد، وللمرة الرابعة الإفراج عن مُعتقلي الرأي الناشط الشبابي نصّار جرادات والصحفي ظاهر الشمالي المُعتقلين لدى جهاز الأمن الوقائي منذ تاريخ 7/6/2017، حسبما أفاد محامي مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان مهند كراجة.

ويذكر أنّه تم اعتقال الصحفي ظاهر الشمالي على خلفية منشوراته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".

وأفاد المحامي كراجة، في وقتٍ سابق لـ"بوابة الهدف"، بأنّ جهاز الأمن الوقائي اعتقل الصحفي "الشمالي" من منطقة كفر عقب من ضواحي مدينة القدس المُحتلة، مُؤكداً أنّ اعتقاله جاء بعد كتابته لمقال صحفي انتقد فيه تصريحات أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب التي أدلى بها للقناة الثانية الصهيونية.

ويذكر أنّ الرجوب قال للقناة العبرية، إنّ "حائط البراق لليهود، والسيادة الإسرائيلية تكون عليه، أما الأحقية في المسجد الأقصى في هي للفلسطينيين".

وأضاف كراجة أنّه لم يتم توجيه أيّة تهم للمعتقلين بحجة "عدم إكتمال التحقيق معهم"، مُشيراً إلى أنّ الناشط نصّار جرادات والمُعتقل أيضاً لدى الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة برام الله منذ أكثر من أسبوع، تهمته فقط أنّه قام بعمل مُشاركة لمقال الصحفي ظاهر الشمالي الذي ينتقد فيه تصريحات الرجوب حول حائط البراق.

وطالب المحامي كراجة بأنّ يتم إطلاق سراح المعتقلين فوراً، كونه اعتداء على حرية الصحافة وحرية الرأي والتعبير.

بدوره، استنكر التجمع الصحفي الديمقراطي، في وقتٍ سابق، بشكلٍ قاطع، سياسة الاعتقال السياسي بحق الصحفيين في الضفة المحتلة وقطاع غزّة، من قبل السلطة وحكومة غزة، مُحذّراً من مستقبل أكثر ظلامية وقمع ومصادرة لحقوق المواطنين في التعبير عن آرائهم والتي يكفلها القانون الفلسطيني ويجرّم الاعتداء عليها.

وفي ذات السياق، أفادت مصادر محليّة، مساء اليوم الأحد، بأنّ الأجهزة الأمنية في قطاع غزة تحتجز منذ الصباح، الصحفي في صحيفة الأيام، الزميل حسن جبر.

وذكرت المصادر، أنّ الأجهزة الأمنية استدعته للتحقيق في أحد مقارها الأمنية منذ ساعات الصباح وما زال مُحتجزاً حتى اللحظة.

كما وتواصل الأجهزة الأمنية في القطاع اعتقال الصحفي الذي يعمل في تلفزيون فلسطين فؤاد جرادة منذ السابع من الشهر الجاري، بتهمة التخابر مع رام الله.
 73