• ×

خلافات بين قادة حماس بسبب التفاهمات مع دحلان

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 
اعتبر مسؤول في حركة حماس لصحيفة "القدس العربي" اليوم الأربعاء، ان الانباء التي تحدثت عن وجود خلاف قوي، بين العسكر والسياسيين في «حماس»، مبالغا فيه، موضحا أن حركة حماس حركة شورية ذات خلفية دينية تعتمد على أسلوب السمع والطاعة.

وكان موقع مقرب من حركة حماس قال ان هناك خلافات قوية داخل أروقة حركة «حماس» على خلفية اتفاق وتفاهمات الحركة حول عودة النائب في حركة «فتح» محمد دحلان.

لكن هذا المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه قال إن «هناك تساؤلات وتخوفات في أوساط الحركة بشقيها العسكري والسياسي، إزاء مثل هذا الانفتاح على دحلان وهناك تحذيرات من مثل هذا الانفتاح». وأضاف «مرات يكون من الصعب تمرير شيطنة دحلان بسهولة وتغيير الموقف منه دون تمهيد الطريق الى مثل هذه الخطوة».

وتابع القول «إن ما سيحكم هذه التوترات هو ما إذا كانت التفاهمات مع دحلان ستنتهي بانفراجات، مثل فتح معبر رفح وإيجاد حركة تجارية… مثل هذه الأمور وهذه الانفراجات هي التي ستحكم مدى الاندفاع في اتجاه هذه الخطوة»، موضحا «أن تطبيق هذه التفاهمات على أرض الواقع يسير ببطء شديد». وقال إن مشوار عودة دحلان، الذي وصفه بمفتاح العلاقة مع مصر، طويل.

وقالت المصادر أن عملية ترميم معبر رفح بدأت، ليباشر العمل فيه تحت مسؤولية وإشراف محمد دحلان الذي جند ملايين الدولارات من دولة الإمارات لهذا الغرض. وستكون لهم الوصاية على المعبر، وسيبدل بذلك السلطة الفلسطينية بكل ما يتعلق في عملية المراقبة وتشغيل المعبر بالتعاون مع الجانب المصري وحركة حماس.

المصدر: القدس العربي
 1102