• ×

الوقود المصري إلى غزة والاحتلال يواصل تخفيض كميات الكهرباء حتى القطع النهائي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 
كشف مدير العلاقات العامة في معبر رفح وائل أبو محسن، أن الجانب المصري سيزود قطاع غزة بكميات من الوقود خلال الساعات القادمة.

وأوضح أبو محسن، في تصريحٍ صحفي، اليوم الثلاثاء، أن هناك توقعات بوصول الوقود المصري اليوم أوغدا، دون معرفة التفاصيل والآلية المتبعة لإدخاله حتى اللحظة.

كما بين أن الوقود المصري سيشمل محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، بالإضافة لمحطات الوقود المنتشرة في أرجاء القطاع.

في سياقٍ متصل، نفذت سلطات الاحتلال "الإسرائيلي"، اليوم الثلاثاء، المرحلة الثانية من تخفيض كمية الكهرباء الواردة لغزة.

وقالت سلطة الطاقة في غزة، خلال تصريحٍ لها، أنّ الاحتلال خفّض 8 ميجا واط إضافية من الخطوط "الإسرائيلية" المغذية لقطاع غزة، اليوم الثلاثاء، ليصبح مجموع ما تم تخفيضه منذ الأمس 16 ميجاواط.

وأضافت أنّ "بحسب ما تم إبلاغنا فسيستمر التخفيض كل يوم بهذا المعدل ليشمل جميع الخطوط الإسرائيلية".

من جانبها، قالت شركة الكهرباء بغزّة، أنّ التخفيض جري اليوم على خط البحر المغذي لمحافظة الشمال وخط القبة المغذي لمحافظة غزة بمقدار ستة ميغا واط لكل خط.

وقررت حكومة الاحتلال الموافقة على تقليص إمدادات الكهرباء لقطاع غزة، بناءً على وقف السلطة الفلسطينية دفع المستحقات المقررة، بهدف الضغط على حركة "حماس".

وهذا وأبدت الشركة "الإسرائيلية" للكهرباء، استعدادها لتنفيذ قرار الحكومة، وأنها ستبدأ إجراءات خفض كمية الكهرباء خلال الأيام المقبلة.

وأصبح قطاع غزة يعتمد في الكهرباء على الطاقة الواردة عبر الخطوط "الإسرائيلية"، إذ يصل يوميًا ما يتراوح بين 120 إلى 125 ميجا واط، يضاف لهم 23 ميجا واط تصل من الخطوط المصرية، والتي غالبًا ما تتعطل.

ويعيش قطاع غزة أزمة كهرباء كبيرة حيث يصل التيار 4 ساعات لكل منزل يوميًا؛ وفق ما يعرف بنظام (4 ساعات وصل و12 ساعة قطع) بسبب توقف محطة توليد الكهرباء، في حين أن النظام القديم الذي توقف قبل توقف محطة التوليد التي كانت تنتج ما بين 70 إلى 80 "ميجا واط" كان يقوم على نظام (8 ساعات وصل و8 ساعات قطع).
 56