• ×

معركة اليونسكو القادمة: الكيان قلق من صعود إيراني للرئاسة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
شبكة بيسان الإخبارية || 

تسبب احتمال كبير بانتخاب المندوب الايراني في اليونسكو رئيسا للمنظمة بقلق كبير في الأوساط السياسية الصهيونية لدرجة أن وصفوه بأنه "صداع إسرائيل السياسي المقبل" في منظمة يصنفها الكيان بأنها معادية له ومؤيدة للفلسطينيين والفرصة الآن لصعود مندوب دولة عدو للكيان بشكل رئيسي إلى سدة الرئاسة.

المرشح الرئيسي لمنصب رئيس اللجنة التنفيذية لليونسكو هو أحمد جلالي سفير إيران لدى اليونسكو، وستعقد الانتخابات في نهاية تشرين أول / أكتوبر هذا العام، حيث سيتم انتخال ممثلون من 58 دولة للعمل لمدة 4 سنوات، أما الرئيس فمن المتوقع أن يتم انتخابه من المجموعة الأسيوية حيث المندوب الايراني هو المرشحح الوحيد حتى الآن فيما تحاول الولايات المتحدة الأمريكية والكيان الصهيوني تشجيع دول آسيوية أخرى على تقديم مرشحين لكن بدون أي نجاح حتى الآن.

وتحاول الدبلوماسية الصهيونية تشويه الوقائع وحرفها في قتالها ضد المرشح الإيراني ففي الوقت الذي تخشى فيه سنوات جديدة من العداء مع اليونسكو تحاول حرف بوصلة الخلاف بادعاء أن إيران تعرقل برنامج التعليم في اليونسكو وغيرها من المشكلات غير السياسية للتغطية على الاعتراض الحقيقي.

بالتزامن مع انتخاب رئيس اللجنة التنفيذية سيتم أيضا انتخاب الأمين العام لليونسكو خلفا لايرينا بوكوفا المؤيدة للكيان الصهيوني، وثمة حاليا مرشحين من مصر ولبنان وقطر والعراق وكذلك آذربيجان وغواتيمالا وفيتنام والصين والمرشحة التاسعة كانت ويزرة الثقافة الفرنسية السابقة اليهودية أودري أزولاي، كما فضلتها الصحافة الصهيونية.

وسيتم انتخاب رئيس الجمعية العامة أيضا، حيث يوجد حاليا مرشحان، ممثلان عن الدول العربية: المغرب والسعودية، وتخشى الدبلوماسية الصهيونية نتيجة ذلك من تشكيل مثلث معاد للإسرائيل مما يعني أنه من الناحية النظرية يمكن إنشاء مثلث معاد لإسرائيل في اليونسكو.
 126