×

  • ×
Hotellook WW
RaynaTours Many Geos

"صفقة القرن" على طاولة كوشنير وغرينبلات ونتنياهو قريبا

"صفقة القرن" على طاولة كوشنير وغرينبلات ونتنياهو قريبا
وكالة بيسان للأنباء || 


كشفت مصادر سياسية إسرائيلية، أن الإدارة الأمريكية، بصدد بحث تفاصيل خطتها للتسوية في الشرق الأوسط " صفقة القرن "، والتي تمت بلورتها مؤخرا، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وقالت المصادر إن كبير مستشاري الرئيس الأميركي، صهره جارد كوشنير، والمبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام جيسون غرينبلات، سيلتقيان مع نتنياهو خلال المؤتمر حول الشرق الأوسط الذي سيعقد في العاصمة البولندية وارسو في 13 الشهر الجاري. موضحة أن البحث سيشمل "السعي لدفع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية".

ونقلت المصادر عن مسؤولين في البيت الأبيض قولهم إنه يتوقع أن يعقد كوشنير وغرينبلات لقاءات مع وزراء خارجية عرب وأوروبيين، خلال المؤتمر، كي يبحثا معهم "صفقة القرن". وربما يكشفان عن تفاصيل من الصفقة خلال المؤتمر.

المعروف أن الإدارة الأميركية وصفت هذا المؤتمر في العاصمة البولندية بأنه اجتماع ضد إيران. لكن بعد اعتراضات أوروبية جرى وصف المؤتمر أنه "لقاء وزراء خارجية من أجل دفع مستقبل سلام وأمن في الشرق الأوسط".

ويتوقع أن يشارك في المؤتمر مايك بنس، نائب الرئيس الأميركي، ومايك بومبيو وزير الخارجية الأميركي.

ومن المتوقع أيضا أن يلتقي نتنياهو معهما أيضا ويلقي خطاباً في الموضوع الإيراني. وفق ما نقلته صحيفة الشرق الأوسط عن المصادر الإسرائيلية.

وسينتقل نتنياهو من وارسو إلى مدينة ميونيخ الألمانية للمشاركة في مؤتمر أمني، يحضره كوشنير أيضا.

وكان ترمب قد باشر في بلورة "صفقة القرن" منذ بداية ولايته، لكنه لم يستعرض تفاصيلها بشكل علني حتى اليوم.

وفي الوقت الذي أعلنت فيه السلطة الفلسطينية، والرئيس محمود عباس ، رفض الخطة كونها لا تتجاوب مع طموحات الشعب الفلسطيني وتتحيز لإسرائيل، سعت الدول العربية لتحسينها. ووفقا لمصادر إسرائيلية فإن "الإدارة الأميركية أجرت تحسينات على النص الأولي للخطة تتضمن تعديلات تتيح للعرب الموافقة على التفاوض بشأنها".

ويعتبر الأميركيون هذه التعديلات "ضرورية لأجل التوازن"، لكن الإسرائيليين يرون أنها تصب في صالح الفلسطينيين.

ومع أن غرينبلات، رد في حينه بأن هذا النشر غير دقيق، فإن المصادر الإسرائيلية أكدت أنها اعتمدت على "مسؤول أميركي كبير في طاقم المفاوضات في البيت الأبيض"، وأن "هناك جهات أميركية معنية بالتعتيم على الخطة عشية الانتخابات الإسرائيلية لكن عناصر أخرى في الإدارة تتبنى موقفا مخالفا وترى أن تسريبها في خضم معركة الانتخابات الإسرائيلية ستجعلها موضع نقاش أساسي في هذه المعركة حتى لا يستطيع أي مرشح تجاهلها ولا يدلي بالتزامات تتناقض معها وتجعل إسرائيل في مواجهة مع إدارة الرئيس دونالد ترمب، أكبر حليف لإسرائيل في تاريخ الولايات المتحدة".

وذكرت المصادر الإسرائيلية أن هذه التعديلات، تتحدث عن إقامة دولة فلسطينية على 85 في المائة - 90 في المائة من أراضي الضفة الغربية، على أن تشكل القدس الشرقية بأحيائها العربية عاصمة للدولة الفلسطينية، باستثناء البلدة القديمة في المدينة، حيث يقع المسجد الأقصى المبارك وكنيسة القيامة وسائر الأماكن المقدسة، وكذلك المناطق المجاورة لها خارج الأسوار، مثل سلوان وجبل الزيتون، التي تنص الصفقة الأميركية على إبقائها تحت السيطرة الإسرائيلية ولكن مع إدارة مشتركة للأردن والدولة الفلسطينية.

وتشير الخطة إلى حل لقضية المستوطنات مبني على تقسيمها إلى ثلاث فئات: الأولى، وتشمل الكتل الكبيرة منها، مثل "غوش عتصيون" (القائمة على أراض فلسطينية محتلة تمتد من بيت لحم وحتى الخليل)، و"معاليه أدوميم" (جنوبي القدس الشرقية المحتلة) و"أريئيل" (في منطقة نابلس)، وسيتم ضمها لإسرائيل بالكامل وفق الصفقة الأميركية، والثانية تضم عددا من المستوطنات النائية مثل "إيتمار" و"يتسهار" (وهما تضمان مجموعة من المستوطنين من أصول أميركية معروفين بتطرفهم وباعتداءاتهم على الفلسطينيين)، وهي أيضا تبقى مكانها وتخضع للسيادة الإسرائيلية مع أنها تكون ضمن نفوذ الدولة الفلسطينية. والفئة الثالثة من المستوطنات، والتي تشمل البؤر الاستيطانية غير القانونية وفقاً للقانون الإسرائيلي، سيتم إخلاؤها.

ومقابل ضم المستوطنات يتم تعويض الفلسطينيين بضم أراض بنفس الحجم والقيمة من أراضي منطقة المثلث، التي يسكنها مواطنون عرب (فلسطينيو 48) مجاورة للضفة الغربية. وقد لوحظ أن الخطة الأميركية لم تتطرق إلى مصير قطاع غزة وقضية اللاجئين.
 5141
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء