×

  • ×

تأجيل نهائي كأس فلسطين 2019 بين بطلي غزة والضفة والسبب؟

تأجيل نهائي كأس فلسطين 2019 بين بطلي غزة والضفة والسبب؟
وكالة بيسان للأنباء || 


أعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، في بيان له اليوم الأربعاء، عن تأجيل مباراة إياب نهائي كأس فلسطين 2019 بين مركز شباب بلاطة وخدمات رفح؛ بسبب رفض سلطات الاحتلال منح لاعبي الأخير تصاريح دخول للضفة الغربية.

وفيما يلي نص البيان:

بيان صحفي صادر من الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم حول تأجيل مباراة نهائي كأس فلسطين

دائرة الاعلام بالاتحاد : اصدر الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم البيان التالي حول تأجيل مباراة نهائي كأس فلسطين للموسم 2018/2019 :

يعلن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم بكل أسف تأجيل مباراة نهائي كأس فلسطين بين فريق مركز شباب بلاطة وفريق نادي خدمات رفح نتيجة التدخل السافر لسلطات الاحتلال الإسرائيلي بحرمان الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأساسي في لعب كرة القدم.

وكانت الاستعدادات لمباراة نهائي كأس فلسطين وهي واحدة من أكبر المسابقات الرسمية في فلسطين، قد انتهت قبل أيام، لكن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تزال ترفض منح التصاريح لدخول وفد نادي خدمات رفح بذريعة "الأسباب أمنية" .

فمن بين الـ "35" شخصا الذين يشكلون بعثة نادي خدمات رفح، تمت الموافقة على أربعة أشخاص فقط، وهم رئيس النادي ونائب الرئيس وطبيب البعثة ولاعب واحد فقط . كما ان سلطات الاحتلال وافقت على دخول إداريين اثنين"إضافيين شريطة أن يوافقا على الخضوع للاستجواب عند المعبر الذي تسيطر عليه إسرائيل بين المحافظات الجنوبية والشمالية، ويصعب حتى في واقع افتراضي سريالي تخيل كيف يمكن لهؤلاء الأربعة او الستة أشخاص ان يلعبوا مباراة كرة قدم، وكما في الاقتباس "الامن القومي هو الذريعة الأقدم من الزمن للطغاة" يتردد صدى هذا القول صادقا في الحالة الفلسطينية حيث تستمر ذريعة الأسباب الأمنية في ان تكون اداة طيّعة بيد الاحتلال لعرقلة تطور كرة القدم الفلسطينية، وحرمان الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية التي يكفلها ميثاق حقوق الإنسان والميثاق الأولمبي وقوانين الفيفا.

ان مباراة نهائي كأس فلسطين هي مباراة تجمع بين بطل الكأس في المحافظات الشمالية (الضفة الغربية) وبطل الكأس في المحافظات الجنوبية ( غزة )، لكن القيود الإسرائيلية تجعل من شبهة المستحيل عقد المباراة في كل عام، ويبدو أن الاحتلال مصمم هذا العام على عدم إجراء المباراة على الإطلاق.

وبينما يتم مناقشة كون كرة القدم جسرا للسلام في بعض الورشات السياسية التي تعقد في غياب الفلسطينيين، فإن أساسات هذه الجسور يتم اقتلاعها من قبل الاحتلال وتبقى الحقيقة المرة بانه وبينما يتم تقديم الوعود لنا ببناء ملاعب كرة قدم جديدة يبقى من المشكوك فيه ما إذا كان بإمكاننا بالفعل استخدام ملاعب كرة القدم هذه، مع تقييد حركة لاعبي كرة القدم الفلسطينيين واحتجاز معدات اقامة البنى التحتية لكرة القدم من قبل سلطات الاحتلال .

ومن هنا ندعو الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" والاتحادات الدولية الواقعة تحت مظلته إلى مساعدة الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم على حماية حقه في لعب كرة القدم، والتزامه بتنظيم مسابقات وطنية والمشاركة في المسابقات الدولية؛ وذلك باتخاذ إجراءات فعالة للتأكد من أن كرة القدم تُلعب في فلسطين دون عائق.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء