×

  • ×

آخر مستجدات وتطورات فيروس كورونا حول العالم

آخر مستجدات وتطورات فيروس كورونا حول العالم
وكالة بيسان للأنباء || 


في إطار متابعة آخر مستجدات فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 ، يواصل الفيروس الانتشار في دول العالم ، رغم الجهود الدولية والحكومية التي اتخذت للحد من تفشيه، حيث سجل حتى اللحظة وفاة 5429 حالة ، فيما أصيب 145.369 ، في مختلف دول العالم.

وهنا نضعكم متابعينا في آخر مستجدات فيروس كورونا حسب آخر التحديثات.

كوريا الجنوبية

أعلن مركز تدابير الحجر الصحي في كوريا الجنوبية اليوم السبت، رصد 107 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال يوم أمس الجمعة، في أدنى حصيلة يومية منذ أسابيع.

وشهد هذا المؤشر انخفاضا لليوم الثالث على التوالي بعد أن بلغ 114 حالة يوم الأربعاء و110 حالات يوم الخميس.

وحسب المركز الكوري الجنوبي، فقد اكتشف معظم حالات الإصابة الجديدة (68) في مدينة دايغو وإقليم كيونغ سانغ الشمالي (جنوب شرقي البلاد)، أكبر بؤرة لتفشي كورونا في البلاد.

وبلغت حصيلة الوفيات 72 حالة حتى فجر اليوم السبت بزيادة 5 حالات عن يوم أمس.

وارتفع إجمالي عدد المتعافين إلى 714 شخصا، بزيادة 204 أشخاص عن يوم أمس الجمعة، وذلك بعد أن بلغ هذا المؤشر 177 حالة يوم الخميس.

ووصلت حصيلة الإصابات في كوريا الجنوبية منذ اندلاع الوباء إلى 8086 شخصا حتى اليوم.

الصين

سجّلت الصين السبت 11 إصابة جديدة فقط بفيروس كورونا المستجد، أربع منها في مدينة ووهان مركز تفشي الوباء، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة.

أما الإصابات السبع الأخرى فسُجّل أربع منها في شنغهاي، واثنتان في مقاطعة قانسو وواحدة في بكين.

وعلى رغم إعلان الرئيس الصيني، شي جينبينغ، في وقت سابق أن ووهان تمكنت من "السيطرة عمليا" على فيروس كورونا المستجد، إلا إن السلطات الصحية لا تزال يقظة تجاه وصول مسافرين مصابين ولا سيما من إيران وكوريا الجنوبية وإيطاليا والولايات المتحدة.

ايطاليا

أعلنت السلطات الإيطالية امس الجمعة، تسجيل 250 وفاة جديدة لمصابين بفيروس كورونا في البلاد، وهو أكبر رقم يسجل في يوم واحد منذ بدء تفشي الفيروس.

وأفادت السلطات بأن عدد ضحايا الفيروس بلغ 1266 حالة.

كما أعلنت أيضا أن عدد المصابين بلغ 17660 حالة، مسجلة ارتفاعا بـ2547 إصابة بعد أن تم الإعلان عن 15113 حالة يوم الخميس.

من المهم الإشارة إلى أن عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في إيطاليا تجاوز عدد المصابين في الصين، حيث يتداوى الآن في كامل البر الصيني 13486، فيما تتم معالجة 14955 حالة في كامل إيطاليا.

وكانت إيطاليا قد أعلنت أن عدد الوفيات بفيروس كورونا المستجد بمنطقة لومباردي في شمال البلاد، قد قفز إلى 890 حالة.

وذكرت مصادر رسمية أن عدد القتلى في منطقة لومباردي بشمال إيطاليا ارتفع إلى 890، مسجلا زيادة قدرها 146 ضحية.

جدير بالذكر أن إيطاليا أغلقت أبوابها للسياح بعد قرار رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، بتمديد إجراءات الحجر الصحي إلى جميع أنحاء البلاد.

كولومبيا

أعلن الرئيس الكولومبي، إيفان دوكي، إغلاق حدود بلاده مع فنزويلا، وفرض قيود على دخول الأجانب القادمين من أوروبا وآسيا على خلفية انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال دوكي، في تغريدات نشرها صباح اليوم السبت عبر "تويتر": "بعد تحليل مفصل لتطورات الأوضاع المتعلقة بفيروس كورونا من قبل مكتب الوزراء، ومع أخذ أحداث الساعات الأخيرة بعين الاعتبار، أود الإعلان عن اتخاذ الإجراءات التالية التي تشمل إغلاق كل المعابر الحدودية مع فنزويلا اعتبارا من الساعة 05:00 من هذا اليوم السبت (10:00 بتوقيت غرينيتش) الموافق لـ14 مارس".

وأضاف دوكي أنه تم اتخاذ قرار بتقييد دخول الأجانب إلى البلاد، الذين لا يمتلكون حق الإقامة الدائمة في كولومبيا وزاروا خلال الأسبوعين الماضيين أوروبا وآسيا، بينما سيتم عزل كل المواطنين والمقيمين القادمين من دول المنطقتين بشكل ملزم مدة 14 يوما.

وأشار الرئيس الكولومبي إلى أن الحدود مع الإكوادور ستبقى مفتوحة كما كانت عليه سابقا مع تنفيذ مراقبة دائمة ومنسقة بين سلطات البلدين.

وحتى الوقت الحالي سجلت في كولومبيا 16 إصابة بفيروس كورونا المستجد "COVID-19"، الذي انتشر من الصين، فيما تم رصد حالتين فقط في فنزويلا و23 مصابا في الإكوادور.

السعودية

صرح مصدر مسؤول في الداخلية السعودية بأن حكومة المملكة قررت تعليق الرحلات الجوية الدولية ما عدا الحالات الاستثنائية لمدة أسبوعين، اعتبارا من الساعة الحادية عشرة من صباح الأحد.

وأشارت وكالة الأنباء السعودية إلى أن هذه الخطوة تندرج في إطار الإجراءات الوقائية والاحترازية الموصى بها من قبل الجهات الصحية المختصة في المملكة، ضمن جهودها الحثيثة للسيطرة على فيروس كورونا الجديد.

وقررت السلطات اعتبار ذلك إجازة رسمية استثنائية للمواطنين والمقيمين الذين لم يتمكنوا من العودة بسبب تعليق الرحلات، أو تم تطبيق الحجر الصحي عليهم بعد عودتهم إلى المملكة، سواء كان ذلك في مقرات مخصصة من وزارة الصحة أو وجهوا منها بعزل أنفسهم في منازلهم.

وأوضح المصدر أنه سيتم وضع الترتيبات اللازمة بشأن الإجراءات الصحية للفحص والعزل وفقا للإجراءات الوقائية المعتمدة لجميع القادمين.

وأشار المصدر إلى أن وزارة الصحة بالتعاون مع وزارة الداخلية وهيئة الطيران المدني والجهات الأخرى المختصة ستقوم بترتيب إجراءات قدوم من يرغب بالعودة من المواطنين، حيث ستعلن عن الإجراءات المتعلقة بذلك خلال أسبوع.

الأوروغواي

أعلنت الأوروغواي الجمعة حال طوارئ صحّية و"إغلاقا جزئيا للحدود" لفترة غير محددة، بعد تأكيد أول أربع إصابات بفيروس كورونا المستجد على أراضيها.

وقال رئيس الأوروغواي، لويس لاكال بو، خلال مؤتمر صحافي، إنه تقرَّر فرض "حجر صحي إلزامي" على الوافدين من تسع دول تُعتبر "مصدر خطر". وأضاف انه تقرر ايضا "حظر إنزال السفن السياحية" و"تعليق جميع العروض العامة".

من جهته قال وزير الصحة في الأوروغواي، دانيال ساليناس، إن البلدان التسعة التي تُعتبر "مصدر خطر" هي الصين وكوريا الجنوبية واليابان وسنغافورة وإيران وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا وألمانيا. وأوضح أن هذه اللائحة يمكن تعديلها حسب تطور الوباء.

واتُخذ قرار إعلان حال طوارئ صحية بعد تأكيد وزارة الصحة وجود أربع حالات اصابة بكورونا المستجد، هي الأولى في الأوروغواي.

فنزويلا

أعلنت نائبة الرئيس الفنزويلي، ديلسي رودريغيز، ليل أمس الجمعة، أنه تم تشخيص أول إصابتين بفيروس كورونا المستجد في فنزويلا، مشيرة الى أنّ المصابين هما رجل وامرأة عادا من أوروبا، ومؤكّدةً من جهة ثانية أنه سيتم إغلاق كل المؤسسات التعليمية في البلاد.

وعلى أثر تأكيد أوّل حالتَي إصابة في البلاد، أعلن الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، "حالة التأهّب" في فنزويلا، قائلا "سنبدأ حجرا صحيا جماعيا .. حجرا اجتماعيا".

وقالت نائبة الرئيس خلال جلسة لمجلس الوزراء بثّها التلفزيون الحكومي "في وقت مبكر من صباح اليوم (الجمعة)، تمّ تشخيص حالتَي إصابة بفيروس كورونا المستجد في فنزويلا".

والمصابان هما فنزويليّة تبلغ من العمر 41 عامًا زارت الولايات المتحدة وإيطاليا وإسبانيا مؤخرًا، وفنزويلي يبلغ من العمر 52 عامًا كان في إسبانيا. وكلاهما من ولاية ميراندا في شمال فنزويلا. وقالت رودريغيز إنّ المصابين موجودان "بالحجر الصحي".

وفي إجراء احترازيّ، ستُقفل كل المؤسّسات التعليمية أبوابها اعتبارا من الإثنين.

وكان مادورو قرّر أول أمس، الخميس، تعليق كلّ الخطوط الجوّية مع أوروبا وكولومبيا لمدّة شهر، معلنًا في الوقت نفسه أنّ النظام الصحي الفنزويلي في "حالة الطوارئ".

وأبدى عاملون في القطاع الصحي الفنزويلي قلقهم من أنّ النظام الصحي في البلاد غير مجهّز. وقال الدكتور هونيادس أوربينا من الأكاديمية الوطنية للطب لوكالة فرانس برس "لسنا مستعدّين على الإطلاق".

من جهته، قال زعيم المعارضة الفنزويلية، خوان جوايدو، أول أمس، إنّه على اتّصال بدول "حليفة" لإيصال إمدادات طبّية إلى فنزويلا من خلال وكالات دوليّة.

كولومبيا

أعلن الرئيس، إيفان دوكي، أمس الجمعة، أنّ بلاده ستغلق حدودها مع فنزويلا وتحدّ من دخول الأجانب الذين سافروا إلى أوروبا أو آسيا في الأيام الأربعة عشر الماضية، في محاولة للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

نيوزيلندا

أعلنت رئيس وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، صباح اليوم السبت، إلغاء التكريم الوطني لضحايا الاعتداء الذي طال مسجدين في كرايستشيرش قبل عام، وذلك بسبب مخاوف من فيروس كورونا المستجد.

وقالت ارديرن "إنه قرار براغماتي. النصيحة التي تلقيناها (..) هي ان هناك أشخاصا سيسافرون من أنحاء مختلفة من البلاد، ومن الخارج. وإذا كانت هناك حالة (إصابة بالفيروس)، فقد يكون من الصعب تتبع أولئك الذين اتصلوا" مع الشخص المصاب.

وهناك ست إصابات بفيروس كورونا المستجد في نيوزيلندا حتى الآن.

بوركينا فاسو

تأكدت إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد أمس الجمعة، في بوركينا فاسو ليرتفع بذلك إلى ثلاثة عدد المصابين في هذا البلد الإفريقي حيث تم حظر التجمعات والتظاهرات حتى نهاية نيسان/أبريل بسبب الوباء.

وقالت وزيرة الصحة، كلودين لوغيه، خلال جولة لرفع مستوى الوعي حيال الفيروس إنه "تم اكتشاف إصابة جديدة لدى شخص ثالث" أتت نتائج الاختبارات التي أجريت له إيجابية.

وأضافت أن المصاب "كان على اتصال" مع أول شخصَين مصابين بـ"كوفيد-19"، مشيرة إلى أنه بات الآن تحت المراقبة.

وتابعت "تم أخذ سبع عينات أخرى من حالات مشتبه فيها ونحن في انتظار النتائج قريبا".

والاثنين تم الكشف في البلاد عن أول إصابتين بالفيروس تم تشخيصهما لدى زوجين من بوركينا فاسو كانا قد عادا في نهاية شباط/ فبراير من فرنسا.

الأمين العام للأمم المتحدة يلغي زياراته المقررة

ألغى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم الجمعة، زيارته إلى بوركينا فاسو والنيجر، قبل ساعات من مغادرته، بسبب "التطوّرات المرتبطة بوباء" كورونا المستجدّ، طالبا من الموظفين غير الأساسيين في المقر بنيويورك أن يؤدّوا أعمالهم من بُعد، بحسب ما أعلن مكتبه.

وكان مقرّرا أن تبدأ السبت زيارة غوتيريش للبلدين، على أن تُختتم الثلاثاء. لكنّ مكتبه قال إن الأمين العام سيبقى في نيويورك لإدارة التطورات المرتبطة بـ"كوفيد-19" وأوضاع نحو مئة ألف من القبّعات الزرق العاملين في إطار حوالى 15 مهمة سلام حول العالم.

وقال غوتيريش في بيان الجمعة إنه طلب من جميع الموظفين أن "يعملوا من بُعد، إلا إذا كان وجودهم في المكاتب مطلوبًا لتقديم خدمات أساسية".

وكانت الفحوص الطبّية أظهرت الخميس إصابة دبلوماسيّة من بعثة الفيليبين لدى الأمم المتحدة بفيروس كورونا المستجدّ، لتكون بذلك أوّل إصابة مسجّلة في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك.

إردوغان وماكرون وميركل يعقدون قمة عبر دائرة تلفزيونية

يعقد الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، الثلاثاء القادم، قمة عبر دائرة تلفزيونية مغلقة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، على خلفية المخاوف من فيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء، أمس الجمعة.

وكان إردوغان قال في وقت سابق إنه سيستقبل ميركل وماكرون في 17 آذار/ مارس في إسطنبول لإجراء محادثات بشأن المهاجرين وسورية. لكن تقرَّر لاحقا إجراء المناقشات عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، في إجراء احترازي من فيروس كورونا، وفق الوكالة.

وسيتطرق المجتمعون إلى الأزمة التي نشأت بعد قرار تركيا في شباط/ فبراير السماح لآلاف المهاجرين بالعبور نحو أوروبا، وهو قرار تسبب في تدفق أعداد كبيرة منهم نحو الحدود اليونانية وأثار توترات بين أنقرة والاتحاد الأوروبي.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء