×

  • ×

"الشعبية" تدعو السلطة للإفراج الفوري عن الصحفي حواري

"الشعبية" تدعو السلطة للإفراج الفوري عن الصحفي حواري
وكالة بيسان للأنباء || 


دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين يوم الأربعاء السلطة وأجهزتها الأمنية إلى ضرورة الإفراج الفوري عن الصحفي أنس حواري.

وقالت "الشعبية"، إنّ الصحفي حواري جرى اعتقاله بعد الاعتداء عليه، وهو محتجز في ظروف صعبة وغير قانونية.

واعتبرت أنّ استمرار السلطة باحتجاز الصحفي حواري يأتي "ضمن سياسة تكميم الأفواه، والاعتداء على حرية الرأي والعمل الصحافي، في انتهاك واضح وخطير للقوانين الفلسطينية والدولية والأعراف الوطنية".

وأكّدت الجبهة أن "تصاعد مسلسل استهداف الصحافيين من تحريض وتهديد وملاحقة وحتى اعتقال، يتناقض مع ما تعهد به رئيس وزراء حكومة السلطة محمد اشتية بحماية حرية التعبير عن الرأي والوفاء للقلم وحرية الصحافة والتعبير".

وشدّدت على موقفها المبدئي برفض كل أشكال الاعتقال السياسي وملاحقة حرية الرأي والتعبير سواء كان في الضفة أو غزة.

وكان حواري اعتقال في 15 مايو/ أيار الجاري حين كان متجهًا إلى طولكرم هو وشقيقته وزوجها، حيث لم تسمح لهم الشرطة بالمسير بحجة وجود عدد كبير من الأشخاص في المركبة في مخالفة لإجراءات كورونا، حيث ترجل الحواري من السيارة لحل المشكلة وطلب السماح لشقيقته وزوجها بالذهاب لطولكرم.

وبحسب فيديو نشرته شقيقة الحواري- التي كانت معه- فإن الشرطي اعتدى على شقيقها وباغته بلكمات أصابته بكدمات خلال حوار بين الاثنين، وأن شقيقها لم يبادر بالاعتداء على أي شرطي بل كان وديًا ويسعى للتفاهم معهم.

وأكدت أن شقيقها "ولدى وصول الضابط اشتكى له من سوء تصرف الشرطي، لكن بدلًا من إنصافه؛ شارك مع زميليه في ضربه ثم اعتقاله".
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء