×

  • ×

تقديرات إسرائيلية: الرد الإيراني على اغتيال زادة قد يكون قبل نهاية ديسمبر

تقديرات إسرائيلية: الرد الإيراني على اغتيال زادة قد يكون قبل نهاية ديسمبر
وكالة بيسان للأنباء || 


أفادت صحيفة "هآرتس"، اليوم الخميس، بأن تقديرات إسرائيلية تشير إلى أن الرد الإيراني على مقتل العالم النووي محسن فخري زادة، قد يكون قبل نهاية شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولين في وزارة الحرب الإسرائيلية يعتقدون أن هناك احتمالاً كبيراً لأن تقدم إيران على الانتقام، ومن المحتمل أن يتم تنفيذ مثل هذه المحاولة هذا الشهر للحفاظ على مسافة آمنة من تنصيب الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن في 20 يناير/كانون الثاني.

وأضافت "يبدو أنه يتعين على الإيرانيين دراسة تحركاتهم بعناية لتفادي أي صراع مباشر مع الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها".


وتقول "هآرتس" إنه بحسب التقديرات الإسرائيلية، فإن "حزب الله" اللبناني ليس حريصاً إطلاقاً على التورط في تصعيد عسكري إقليمي في هذه المرحلة، وسيبذل قصارى جهده لتأجيل المحاولات الإيرانية لتوريطه في هجمات انتقامية.

وذكرت الصحيفة أنه لا يزال أمام إيران عدد من الخيارات للانتقام، من خلال العراق وسورية، وربما أيضاً من خلال المتمردين الحوثيين في اليمن، الذين يمكنهم تهديد التجارة البحرية الإسرائيلية عبر البحر الأحمر.

وأشارت الصحيفة إلى من ضمن المخاطر الأخرى اللجوء إلى مهاجمة شخصيات أو سفارات إسرائيلية بارزة في الخارج، لافتةً إلى أن طهران أظهرت مقدرة عالية في سبتمبر/أيلول 2019 في مهاجمة منشأتين نفطيتين في المملكة العربية السعودية بطائرة بدون طيار وصواريخ كروز، مما تسبب في أضرار جسيمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادرها القول إن ضباطاً كباراً في الجيش الإسرائيلي التقوا خلال الأيام الأخيرة بنظرائهم في القيادة المركزية الأميركية، بهدف توطيد الروابط بين الجيشين، تحسبا لأي انتقام إيراني.

وتُحمّل إيران "إسرائيل" مسؤولية اغتيال فخري زادة، ولم ترد "إسرائيل" رسميًا على هذه المزاعم، لكن كبار المسؤولين في إدارة ترامب أبلغوا وسائل إعلام أميركية أن "الموساد" كان وراء عملية الاغتيال.

وكجزء من التنسيق الأميركي الإسرائيلي، تم اتخاذ العديد من الإجراءات الدفاعية تحسباً لرد إيراني محتمل، وتشمل هذه الإجراءات الكشف المشترك عن إطلاق الصواريخ على أهداف إسرائيلية أو أميركية.

ويتعاون الجيشان الأميركي والإسرائيلي بشكل روتيني، وأجرى الجيش الإسرائيلي بعض التغييرات الطفيفة في انتشاره الدفاعي منذ اغتيال فخري زادة، لكنه لم يتم حشد قوات احتياطية أو تعزيز أي وحدات.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء