×

  • ×

الصحة برام الله: سنعيد التفاوض مع "إسرائيل" حول "صفقة اللقاحات"

الصحة برام الله: سنعيد التفاوض مع "إسرائيل" حول "صفقة اللقاحات"
وكالة بيسان للأنباء || 


قالت وزارة الصحة في رام الله إنها ستعيد التفاوض مع شركة "فايزر" ووزارة الصحة الإسرائيلية، لتنفيذ الاتفاق الذي جرى مع الشركة الأم وفق شروط السلامة والأمان وتواريخ الصلاحية، عقب فضيحة صفقة اللقاحات.

وأعلنت الصحة في بيان لها اليوم الأحد، أنها سترجع 90 ألف جرعة من لقاح "فايزر" الذي يوشك على انتهاء تاريخه (30 حزيران 2021) إلى "إسرائيل".

وكان وزير الشئون المدنية حسين الشيخ قال يوم أمس إن ما "نشرته بعض وسائل الإعلام عن موضوع اللقاح من "إسرائيل" عار عن الصحة تمامًا وهو تصّيد بالمياه العكرة".

وأكمل: "لا علاقة للشؤون المدنية بهذا الملف وليس من صلاحياتها.. نأمل من وسائل الإعلام توخي الدقة قبل نشر أي خبر يتعلق بعملنا".

وأشارت الصحة في بيانها إلى أن "اللقاح ليس تبرعًا من إسرائيل، بل تم شراؤه من شركة فايزر وتم دفع ثمنه مسبقًا من خزينة الدولة".

وبينت أن "تبادل اللقاحات جاء لسد ثغرة التوريد من شركة فايزر الأم طبقًا لاتفاق وزارة الصحة معها وللتسريع في توفير الطعومات لأبناء شعبنا، من أجل إعادة الحياة لطبيعتها وافتتاح التعليم الوجاهي في الجامعات والمدارس".

وكانت مصادر إعلامية عبرية نقلت صباح الأحد أن مسؤولين في السلطة الفلسطينية أبلغوا نظراءهم الإسرائيليين أن رفض "صفقة اللقاحات" جاء بسبب انكشاف أمرها، وحالة الرفض الفلسطيني الداخلي الواسع.

وذكرت إذاعة جيش الاحتلال، وفق ترجمة وكالة "صفا"، أن "مسؤولين أمنيين فلسطينيين أبلغوا الأمن الإسرائيلي أن إلغاء الصفقة جاء بسبب ضغط فلسطيني داخلي بعد تسريبات إسرائيلية أن مفعول اللقاح شارف على الانتهاء، حيث كانت السلطة الفلسطينية على علم مسبق بتاريخ انتهاء اللقاحات".

وجاء على لسان مسؤولين أمنيين فلسطينيين أن الإعلان الإسرائيلي عن قرب انتهاء مدة سريان اللقاحات أحرج السلطة، واضطرها لرفض الصفقة في النهاية.

بدورها، شددت مصادر أمنية إسرائيلية على أن "السلطة كانت على علم كامل بتفاصيل اللقاحات (1.2 مليون جرعة من لقاح فايزر)، بما في ذلك تاريخ انتهاء صلاحيتها، لافتة إلى أن "اللقاحات سليمة حتى تاريخ تسليمها".

في حين تمارس "إسرائيل" ضغوطًا على السلطة للموافقة مجددًا على إتمام الصفقة، والتي تحصل بموجبها السلطة على اللقاحات المذكورة في الوقت الحالي، بينما ستحصل "إسرائيل" على عدد مماثل من اللقاحات كانت ستحصل عليها السلطة من شركة "فايزر" بداية العام القادم.

ونقلت الإذاعة عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إنها تمارس ضغوطًا على السلطة للحصول على اللقاحات وإتمام الصفقة.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء