×

  • ×

توتر بين مكتبي اشتية والشيخ بسبب فضيحة صفقة اللقاحات

توتر بين مكتبي اشتية والشيخ بسبب فضيحة صفقة اللقاحات
وكالة بيسان للأنباء || 


كشف مصدر فلسطيني مطلع عن توتر بين مكتب رئيس الوزراء محمد اشتية ووزير الشؤون المدنية حسين الشيخ على خلفية فضيحة صفقة لقاحات "فايزر" المضادة لفيروس كورونا.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية عن المصدر قوله إنه "قضية صفقة اللقاحات خلقت جواً من التوتر بين مكتب اشتية ومكتب الشيخ المقرب من الرئيس الفلسطيني محمود عباس حيث أدار الشيخ مفاوضات الحصول على اللقاح".

ولفت المصدر إلى أن سبب رفض الصفقة هو مخاوف لدى الصحة الفلسطينية وديوان رئاسة الوزراء الفلسطينية من ردة فعل الشارع الفلسطيني حال الموافقة على الصفقة بعد انكشاف أمرها على مواقع التواصل الاجتماعي.

في السياق، أكدت مصادر في وزارة الصحة الإسرائيلية ل"هآرتس" اليوم الأحد أنه ورغم إعلان السلطة الفلسطينية نيتها إعادة الدفعة الأولى من "صفقة اللقاحات" لإسرائيل بسبب انتهاء صلاحيتها لكنها لم تقم بإعادتها حتى الان.

وأوضحت الصحة الاسرائيلية أنها لا زالت تأمل بإتمام الصفقة ولو جزئياً والحصول خلال شهري أيلول – أكتوبر القادم على الشحنات الجديدة من شركة "فايزر" بدلاً من السلطة.

فيما ذكرت مصادر إعلامية عبرية صباح اليوم أن مسئولين في السلطة الفلسطينية أبلغوا نظراءهم من الإسرائيليين أن رفض "صفقة اللقاحات" جاء بسبب انكشاف أمر الصفقة وبالتالي خلق حالة واسعة من الرفض الفلسطيني الداخلي للصفقة.

وبينت إذاعة جيش الاحتلال أن مسؤولين أمنيين فلسطينيين أبلغوا الأمن الإسرائيلي أن إلغاء الصفقة جاء بسبب ضغط فلسطيني داخلي بعد تسريبات إسرائيلية بأن مفعول اللقاح شارف على الانتهاء حيث كانت السلطة الفلسطينية على علم مسبق بتاريخ انتهاء اللقاحات.

وجاء على لسان مسئولين أمنيين فلسطينيين أن الإعلان الإسرائيلي عن قرب انتهاء مدة سريان اللقاحات أحرجت السلطة واضطرت لرفض الصفقة في النهاية.

وشددت مصادر أمنية إسرائيلية على أن السلطة كانت على علم كامل بتفاصيل اللقاحات "1.2 مليون جرعة من لقاح فايزر" بما في ذلك تاريخ انتهاء صلاحيتها، مدعية أن اللقاحات سليمة حتى تاريخ تسليمها.

في حين تمارس "إسرائيل" ضغوطاً على السلطة الفلسطينية للموافقة مجدداً على اتمام الصفقة والتي تحصل في إطارها السلطة على اللقاحات المذكورة في الوقت الحالي.

بينما ستحصل "إسرائيل" على عدد مماثل من اللقاحات كانت ستحصل عليها السلطة من شركة "فايزر" بداية العام المقبل.

ونقلت القناة عن مصادر سياسية إسرائيلية قولها إنها تمارس ضغوطاً على السلطة للحصول على اللقاحات واتمام الصفقة.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لوكالة بيسان للأنباء